لماذا الوقت الحالي هو الأمثل لدخول عالم التجارة الإلكترونية؟

في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ومع تزايد التجارة الدولية، ازداد الاهتمام بمجال التجارة الإلكترونية، وقد كانت دول الخليج من أوائل الدول التي تبنتها في الوطن العربي. حيث كان النمو سريعاً بسبب القاعدة الكبيرة من المستهلكين والتي سرعان ما تأقلمت مع مفهوم المدفوعات عبر الإنترنت والمحافظ الإلكترونية وما إلى ذلك.

في الوقت الراهن، أدت القيود المفروضة على التنقلات والسفر نتيجة لانتشار فيروس كورونا المستجد “Covid-19” إلى تحول كبير في سلوك المستهلكين في معظم الدول بشكل متزايد نحو التجارة الإلكترونية. لأن معظم الأشخاص عالقون حالياً في منازلهم، ولديهم المزيد من الوقت لتصفح الإنترنت والقيام بتجربة تسوق آمنة من المنزل. لا عجب أن عمليات التسليم إلى المنازل ارتفعت بنسبة 10-15 مرة من حركة المرور المعتادة.

 كما أن معظم الدول بدأت بتحفيز نمو التجارة الإلكترونية، وضمان الاستدامة على المدى الطويل في هذا القطاع عن طريق تحسين الإطار التنظيمي لها. على سبيل المثال، بدأت بعض الحكومات بتطبيق قانون التجارة الإلكترونية المصمم لتنظيم المدفوعات الرقمية إضافة إلى المزيد من الرقابة على حماية البيانات الشخصية وحقوق المستهلك.

لماذا عليك بدء التجارة الالكترونية الخاصة بك الآن؟

في نهاية عام 2019، بلغّت مبيعات التجارة الإلكترونية العالمية ما يقرب من 3.5 تريليون دولار أمريكي، ومن المتوقّع أن تحقق التجارة الإلكترونية 4.5 تريليون دولار من المبيعات سنوياً بحلول العام القادم 2021. أما على مستوى الوطن العربي، شهدت الإمارات العربية المتحدة ازدهارًا لتجارة التجزئة بشكل كبير، فهي سوق التجارة الإلكترونية الأكثر تقدمًا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. 

فقد قدّرت إحدى الدراسات أن معاملات التجارة الإلكترونية سوف تنمو بمعدل 23٪ في المتوسط ​​سنوياً حتى عام 2022. ومع تزايد اعتماد المستهلكين على التسوق عبر الإنترنت، يقدر أن 95٪ من المشتريات ستكون عبر الإنترنت بحلول عام 2040، لتفتح التجارة الإلكترونية أبواب الفرص لعدد لا يحصى من رجال الأعمال.

لم تقتنع بعد بأن الوقت الحالي هو الأمثل لدخول عالم التجارة الإلكترونية؟ إليك أبرز الأسباب التي تشجّعك لتبدأ الآن:

1. تراجع التجارة التقليدية أمام التجارة الإلكترونية

اليوم، أصبح المستهلكون يدركون عدم حاجتهم للذهاب إلى المتاجر التقليدية وإضاعة الوقت والوقوف في طوابير طويلة للبحث عن منتج قد لا يكون متوفرًا. وفي حين تحتم التجارة التقليدية عليك كصاحب عمل وجود متاجر فعلية، وطاقم عمل كُفء، والكثير من المخزون، يمكنك بدء تجارتك الإلكترونية دون الحاجة إلى كل ذلك. فقط مجرد منتج أو خدمة يمكنك تقديمها إلى عملائك. فروقات كهذه جعلت المتاجر التقليدية تتراجع بشكل كبير في المنافسة ومنحت التجارة الإلكترونية فرص أكبر للازدهار.

2. سهولة الدخول إلى عالم التجارة الالكترونية

أحدثت الثورة الرقمية تأثيراً هائلاً على حياة الأفراد اليومية، فقد غيرت من طرق التواصل، وإدارة الأعمال وطرق التسوّق. فأصبح شراء المنتجات وبيعها على الإنترنت أسهل من أي وقت مضى، كما أصبح إنشاء عمل تجاري عبر الإنترنت وجذب الجمهور والعملاء بالأمر اليسير. إذ يعد تطوّر التكنولوجيا هو العامل الرئيسي لنمو التجارة الإلكترونية، حيث لم تكن هناك تكنولوجيا صديقة للأعمال أكثر منها اليوم.

تمنحك التجارة الإلكترونية حرية العمل من أي مكان، إضافة إلى إمكانية توظيف مستقلين لإنجاز أعمالك بسهولة دون تكبّد الكثير من النفقات. يعتبر موقع مستقل الذي يُعد أكبر منصة للعمل الحر في العالم العربي وانا شخصيا اتعامل معه باستمرار، أحد أفضل الخيارات التي يمكنك اللجوء إليها للوصول إلى العديد من المستقلين المحترفين ذوي الخبرات المتنوعة في شتى مجالات التجارة الإلكترونية. 

3. الفرص الكبيرة للمشاريع الناشئة

مع التنوع الكبير في مختلف أنواع المنتجات والخدمات المطروحة، بدأ يُلاحّظ التواجد المتزايد للشركات الناشئة والصغيرة للمرة الأولى منذ سنوات. يمكن لهذه الشركات أن تنافس الشركات العالمية الكبرى طالما أن منتجاتها تتمتع بمميزات وجودة مضاهية.

بعد أن كان من المستحيل الوصول إلى مثل هذا الجمهور الواسع، أصبح الإنترنت يتيح الانتشار بشكل أكبر والوصول إلى العملاء المحتملين بأقل جهد ممكن. كل ذلك عبر الخدمات التسويقية المناسبة، فمن خلال موقع خمسات، يمكنك الوصول إلى خدمات التسويق الاحترافية المتنوعة بداية من التسويق بالمحتوى  حتى الإعلانات المدفوعة والتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي. 

4. تعدد الخيارات الُمسَاعِدة وإمكانية التوسع

بغض النظر عن المنتج الذي تبيعه ومن تبيع له، هناك مجموعة متنوعة من الأدوات المساعدة التي يمكنك الاعتماد عليها. على سبيل المثال، يمكنك الاستفادة من مساحة المستودعات وأنظمة التسليم المتقدمة التي تمتلكها شركات التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية العملاقة مثل أمازون وغيرها. فرغم سهولة إمكانية بدء نشاطك التجاري عبر الإنترنت، فإن إمكانية التّوسع لا حدود لها هي الأخرى نظراً لانخفاض تكاليف التوسّع مقارنة بنموذج التجارة التقليدية. 

إن عالم التجارة الإلكترونية بدأ بإيجاد حياة جديدة منذ العقد الماضي، حيث حقق قفزات كبيرة في إنعاش الاقتصاد. ومع توقعات النمو الإيجابي للتجارة الإلكترونية وجميع هذه التسهيلات المتوفرة، فقد حان الوقت لتبدأ عملك التجاري عبر الإنترنت الآن أكثر من أي وقت مضى، حيث لن تكون هناك فرصة أفضل من هذه للتواصل مع جمهور نشط عبر الإنترنت.

 

المراجع:

https://www.bmmagazine.co.uk/in-business/saudi-arabia-turns-to-e-commerce-during-covid-19-outbreak/

https://www.gatewaytoabudhabi.com/post/why-now-is-the-right-time-to-start-your-e-commerce-business-in-the-uae

https://www.albawaba.com/business/changing-dynamics-and-growing-graph-uae-e-commerce-business

https://arabiangazette.com/how-to-start-your-e-commerce-business-in-the-uae/

https://www.businessblogshub.com/2018/12/why-now-is-the-best-time-to-start-your-e-commerce-business/

https://www.cpapracticeadvisor.com/small-business/news/12429330/11-reasons-now-is-a-good-time-to-start-an-ecommerce-business

Comments are closed.