رخصة المحلل المالي المعتمد Chartered Financial Analyst CFA

كثيراً ما تصلني اسئلة بخصوص أفضل رخصة مهنية في عالم الاستثمار والتحليل المالي ، وعادة ما تكون الاسئلة بخصوص شهادة ال CFA  وكيف لا وهي أهم رخصة مهنية في المجال ولها قيمة وظيفية عالية جدا ،لذلك تجد أن الشركات المالية تتفاخر بعدد الحاصلين على الشهادة من ضمن فريق عملها ،وعدد السعوديين الحاصلين يعتبر قليل حتى الان مقارنة بحجم السوق لدينا ،مما يزيد من أهميتها وقوتها،  لذلك قررت ان اتحدث عنها بتغريدات متسلسلة لتكون مرجع مختصر عن هذه الرخصة القيمة ، الرخصة اسمها Chartered Financial Analyst اي المحلل المالي المعتمد التابعة لمؤسسة CFA الامريكية ، الرخصة تكمن اهميتها ان الحاصل عليها اثبت انه تحصل على معرفة شمولية في الاستثمار والتحليل المالي لأنها تغطي ١٠ مواضيع مهمة لكل محلل مالي ، بداية بأخلاقيات المهنة ثم الأساليب الكمية ، الاقتصاد ، التحليل المالي ، تمويل الشركات ، تقييم الأسهم ، الاستثمار في السندات ،المشتقات ،  الاستثمارات البديلة واخيراً ادارة المحفظة الاستثمارية ، كما تشاهدون ان الشهادة تغطي مواضيع في غاية الاهمية ولا غنى لكل محلل مالي عنها ، أول اختبار أقيم في عام ١٩٦٣ م ولتحصل على هذه الرخصة يجب أن تجتاز ٣ اختبارات متتالية باللغة الانجليزية وايضا يجب ان تتحصل على شهادة البكالوريس او ما يعادلها وخبرة ٤ سنوات في المجال مع العلم ان الدخول للاختبار لا يتطلب وجود خبرة ، وبالنسبة للمستوى الأول تستطيع الدخول فيه اذا كنت في آخر سنة جامعية ،تقام الاختبارات في شهر جون وديسمبر ولديهم عدة مراكز حول العالم ومن ضمنها السعودية  ، الاختبارات تستغرق ٦ ساعات لكل مستوى ، طبعا يوجد فترة راحة ساعة بعد منتصف مدة الاختبار ، المستوى الاول والثاني عبارة عن اسئلة متعددة الخيارات بينما المستوى الثالث اختبار مقالي للفترة الأولى والثانية متعدد الاختيارات ، اجتياز الاختبار تحدي حقيقة ونسبة النجاح مِن مَن دخل الاختبار في المستوى الاول على سبيل المثال في عام ٢٠١٢ لم يتجاوز ٣٧٪ طبعاً البعض يعتقد انه لابد من التسجيل في معهد لاجتياز الاختبار وهذا غير صحيح ، كونها رخصة لا يتطلب منك التسجيل في اي معهد ، بمعنى لو حصلت على الكتب وقمت بدراستها في منزلك واستطعت اجتياز الاختبارات واستوفيت شرط الخبرة فلايوجد ما يمنع الحصول على الرخصة ، من الامور المهم ذكرها ان مجرد اجتيازك للمستوى الاول فانه يحق لك ذكر ذلك في سيرتك الذاتية ، انك اجتزت المستوى الاول ( طبعاً لها طريقة تأكد أن تعرفها قبل كتابتها في سيرتك الذاتية ) وهذا يفتح لك الكثير من الابواب المغلقة في المجال الوظيفي لكن ليس بمستوى الحصول على الرخصة فعلياً . ايضا من وجهة نظري ان مجرد قراءتك للمنهج واستيعابك له حتى لو لم تجتاز الاختبار سيغير نظرتك وطريقتك للاستثمار بشكل كبير. أي أن المنهج مفيد جدا للمستثمر حتى لو لم تكن نيته الحصول على الرخصة ،  ايضا اذا عزمت على الدخول في هذا التحدي قد يكون من المفيد أن تأخذ نظرة على بعض المؤسسات والمعاهد التي تقدم مناهج او دورات مبسطة متضمنة ادوات لزيادة استيعابك للمنهج ومن أشهرها schweser حيث انهم يزودونك ببنك للأسئلة لتقيس استيعابك للمنهج ونقاط الضعف لديك . ولأن الاختبار تحدي من المهم جدا عمل اختبارات كثيرة قبل الدخول في الاختبار لأن الوقت عامل مهم ، تخيل ان تقوم بحل ٢٤٠ سؤال في ٦ ساعات هذا في المستوى الأول . المستوى الثاني ١٢٠ سؤال ، ايضا لا تغفل عن الآلة الحاسبة المالية ، اتقانك لها سيكون له كبير العون في اجتياز الاختبار ، طبعاً الالة الحاسبة يوجد معها دليل استخدام ، نصيحتي احفظه عن ظهر قلب ، اتمنى اني قدمت مادة مفيدة ، ولاتنسى مشاركة التغريدات مع زملائك في التخصص ، اخيراً يقول النبي ﷺ من لا يشكر الناس لا يشكر الله ،لذلك اشكر الأخ الفاضل الاستاذ ماهر الذيابي thiyabim@ الذي تطوع مشكورا بمراجعة التغريدات قبل نشرها وعدل لي بعض المعلومات المهمة ، ممتن له حقيقة على لطفه وكرمه ، انتهى

ماهي السندات ؟

ماهي السندات ؟ سأشرحها بشكل مبسط ولن ادخل في تفاصيلها بل الهدف شرح الفكرة لغير المتخصصين ، لست بصدد مناقشة الجانب الشرعي من السندات بل الهدف شرحها .السندات هي من أدوات التمويل للحكومات والشركات وتعتبر قناة استثمارية للمستثمرين والعائد مرتبط بمُصدر السند فكلما زاد خطر عدم التزام المُصدر بدفع “الكوبون” الموضح في السند وهو المبلغ الذي سيدفع بشكل دوري وغالبا نصف سنوي كلما زاد العائد المطلوب من المستثمرين على السند، السندات المُصدرة من دولة فقيرة او شركة ضعيفة عائدها المفترض يكون أعلى من السندات المُصدرة من دولة قوية او شركة قوية مالياً ، مثال تخيلوا ان لدي شركة قائمة واحتاج لمبلغ لتمويل مشروع ولا أرغب بأن يكون الممول شريك لي اي يشاركني ارباحي. اقوم باصدار مثلا ١٠٠ سند و قيمة السند مليون ريال لمدة ١٠ سنوات أي أني بصدد جمع ١٠٠ مليون ريال و قيمة الكوبون السنوي ٣٠ الف ريال وسأقوم بتسديد قيمة السندات نهاية الفترة ” العشر سنوات” ، بالتالي أي مستثمر يشتري هذا السند له الحق في الحصول على ٣٠ الف ريال سنويا طوال مدة السند أو لحامله وفي نهاية الفترة اقوم باسترجاع السند من حامله بتسديد قيمته ” المليون ريال” ولحامل السند حق بيعه خلال مدة السند . أي أن السندات مثلها مثل الأسهم يتم تداولها وسعرها يعتمد على أسعار الفائدة السائدة في وقت تداول السند.فإذا انخفضت أسعار الفائدة يرتفع سعر السند السوقي والعكس صحيح، تعتبر السندات في العموم أصول اقل مخاطر من الأسهم وعوائدها أقل كون العائد معلوم وموثق في السند . تلجأ الحكومات للسندات لتمويل مشاريعها وكلما زادت مخاطر الحكومة او الشركة المصدرة للسند كلما اضطرت لرفع العائد ليكون مقبولا للمستثمرين شراء السندات .  السندات انواع كثيرة وليس نوع واحد ، أيضا قد تستخدمها الحكومات للتحكم بعرض النقود داخل الاقتصاد في حالة عرضها محليا . أي أداة لامتصاص النقد الموجود داخل الاقتصاد وبالتالي التحكم بالنمو الاقتصادي ” الاستثمار” والتضخم . البعض يسأل عن الصكوك ، الصكوك هي البديل الشرعي للسندات وتكون مرتبطة بمشروع محدد.

ماهي الصناديق الاستثمارية المتداولة – ETF

هي اختصار ل Exchange-Traded Fund صناديق استثمارية متداولة

فكرتها شراء مؤشر كامل عن طريق شراء ورقة مالية واحدة لنوع معين من الأصول ، مثلا تخيل ان تشتري مؤشر السوق السعودي كاملا بمجرد شراءك لهذه الورقة، او شراء أكبر ٣٠ شركة في السوق السعودي ، بدلا من شراء كل سهم على حدة انت تقوم بشرائها بعملية واحدة وهذه الوحدات يمكن بيعها بالسوق مثلها مثل الأسهم ، سعر الورقة المالية او ما يسمى بالوحدة يرتفع سعرها وينخفض بناء على الطلب والعرض عليها الذي يعتمد على قيمة الأصول

على سبيل المثال الصندوق المتداول الأمريكي

Spider

  يمكنك من شراء مؤشر السوق

 الامريكي S&P 500  فانت لاتحتاج شراء ٥٠٠ شركة ، بمجرد شراءك لهذه الوحدة فأنت مستثمر في ٥٠٠ شركة أمريكية ، ميزة هذه الصناديق انها تعطيك تنويع استثماري واسع ورسوم إدارية منخفضة ، بعضها تتقاضى رسوم ٠.٠٥٪ فقط سنويا ، طبعا فرق شاسع في الرسوم حاليا بين الصناديق الأمريكية والصناديق السعودية حاليا ، الصناديق السعودية المتداولة تتقاضى رسوم مبالغ فيها حاليا. اتمنى قريبا ان ارى صناديق استثمارية متداولة سعودية برسوم معقولة، طبعا هذه الصناديق المتداولة تغطي أنواع كثيرة من الأصول سواء أسهم أو سندات أو عقار أو سلع ، وبعضها تقوم بتوزيع أرباح على المساهمين وبعضها تعيد استثمار الأرباح الموزعة . أداء الصندوق يعتمد على أداء السوق المستثمر به ، إذا انخفض السوق فسعر الوحدة أيضا سينخفض، بالتالي اذا كنت متفائل بالسوق السعودي او السوق الامريكي او اي سوق اخر ، او متفائل بنوع معين من الأصول وتريد تخفيض مخاطر اختيار الأوراق المالية داخل السوق فالصناديق المتداولة خيار جيد، والافضل استخدام مبدأ دفعات ثابتة لفترات ثابتة بالتالي انت تشتري وحدات اكثر اذا انخفض السوق و وحدات اقل اذا ارتفع السوق. ولهذا حديث موسع لاحقا باذن الله، تصبحون على خير       

ماهو التوزيع الأمثل لإستثماراتك ما بين الأصول الاستثمارية؟

المقصود بتوزيع الأصول هو نسبة استثمارك في نوع معين من الأصول بالنسبة لإجمالي استثماراتك ، في هذه التغريدات سيكون تركيزي على الأسهم ( عالية المخاطر وعوائد عالية ) والسندات أو البديل الشرعي لها أي الصكوك ( متوسطة المخاطر ومتوسطة العائد) و ايضا اسواق النقد أو البديل الشرعي لها أي المرابحة ( منخفضة المخاطر و منخفضة العائد). في البداية احب انوه ان اي مبالغ تملكها مخصصة للاستهلاك في فترة أقل من ثلاث سنوات المفترض ان لا يتم استثمارها والافضل الاحتفاظ بها على شكل مرابحة ، ماعدا ذلك أي المبالغ التي لا تحتاجها لفترات أطول يمكن توزيعها حسب التوزيع الذي ساقترحه بناءً على تقبل المخاطر ،التوزيع المقترح هو نسب التوزيع بين أنواع الأصول التي ذكرتها ولن اتطرق لاستراتيجيات الاستثمار، بالنسبة للأشخاص المتحفظين والذين لا يرغبون بمخاطر عالية انسب توزيع لأصولهم كالتالي : ٣٠٪ أسهم و ٣٠٪ سندات(صكوك) و ٤٠٪ اسواق نقد (مرابحة) بالتالي لو انخفضت الأسهم لا سمح الله ٣٠٪ فتأثيرها على إجمالي المحفظة لا يتعدى ٩٪ فقط. بالنسبة للمستثمر الذي يتقبل مخاطر متوسطة فالتوزيع المثالي كالتالي:٤٠٪ أسهم و ٤٠٪ سندات(صكوك) و ٢٠٪ اسواق نقد (مرابحة). أما المستثمر الباحث عن المخاطر والذي يرغب بزيادة العوائد المتوقعة سيخصص نسبة أعلى للأسهم ليزيد من العائد المتوقع ، بالتالي التوزيع الأمثل للمستثمر المتقبل للمخاطر العالية سيكون كالتالي: ٧٠٪ أسهم و ٢٠٪ سندات (صكوك) و ١٠٪ اسواق نقد ( مرابحة) . مثل ما تلاحظ كلما رغبنا بزيادة العوائد المتوقعة أخذنا مخاطر أكثر وخصصنا نسب أعلى في الأسهم وكلما رغبنا بتخفيض تذبذب محفظتنا الاستثمارية قللنا نسبة الاستثمار في الأسهم وزودنا نسب استثمارنا في الصكوك والمرابحة. انتهى

توزيع الأصول الأمثل للاستثمارات حسب قدرتك على تحمل المخاطر ( توزيع مقترح)

منخفض المخاطر:

٣٠٪‏ أسهم

٣٠٪‏ سندات (صكوك)

٤٠٪‏‏ اسواق نقد (مرابحة)

متوسط المخاطر:

٤٠٪‏ أسهم

٤٠٪‏‏ سندات (صكوك)

٢٠٪‏‏ اسواق نقد (مرابحة)

عالي المخاطر:

٧٠٪‏‏ أسهم

٢٠٪‏ سندات (صكوك)

١٠٪‏ اسواق نقد (مرابحة)

ماهو الفرق بين الدخل المكتسب والدخل الساكن

الدخل ثلاثة أنواع سأركز على أهم اثنين من أنواع الدخل :الدخل المكتسب والدخل الساكن ، المقصود بالدخل المكتسب هو الدخل الذي يتطلب عمل للحصول عليه ومن ذلك راتب الوظيفة ، او الدخل المتحصل عليه من العمل كموظف مستقل او مشروعك التجاري الذي يعتمد على عملك بشكل جوهري ، أما الدخل الساكن هو الدخل الذي يتحقق بدون عمل مثل عوائد الأسهم التي تمتلكها او السندات او العقار اي الأصول المدرة للدخل بدون تدخل منك ، اغلب الناس يركز على الدخل المكتسب ويتجاهل بناء دخل ساكن والذي له اهمية كبيرة جدا خصوصا بعد التقاعد او في حالة رغبتك بترك الوظيفة في وقت مبكر ، بعد التقاعد ينخفض الدخل المكتسب بشكل كبير بالتالي لسد العجز بين احتياجاتك ودخلك لابد من وجود دخل ساكن لذلك من المهم جداً بناء مصادر دخل ساكنة منذ بدء أول وظيفة و وضعها كهدف أساسي .

ماهو كاش الطوارئ؟

بداية احب أن انوه ان الفترة القادمة ستكون اصعب للأسف على الفرد والأسرة ، من ناحية ارتفاع الأسعار وإلغاء الدعم الحكومي عن بعض السلع بالإضافة إلى الكثير من الإجراءات التي ستزيد التحديات والصعوبات المالية ،انا اتفهم ذلك جيدا وكلنا سنواجه الكثير من التحديات المالية، البعض اختار أن يقف مكتوف اليدين ، والبعض الآخر اختار أن يتجهز للظروف عملاً بقول الحبيب المصطفى ” اعقلها وتوكل” ، ومن العمل بالاسباب زيادة الوعي بمهارات الإدارة المالية الشخصية ، ومن ذلك تجهيز سيولة للطوارئ. وهي ببساطة عن مبلغ مخصص لحالات الطوارئ بحيث كلما مررت بظرف طارئ تسحب من هذا المبلغ وتقوم بالالتزام بينك وبين نفسك لتسديد المبلغ لصندوق الطوارئ الخاص بك بدون التأثير على خطة الادخار ، أي انك تستمر بعزل مبلغ الادخار كما هو مع ترشيد الاستهلاك اكثر لتتمكن من تسديد المبلغ الذي اقترضته من نفسك . طبعا هذا المبلغ بامكانك تقسيمه مابين سيولة نقدية في المنزل و مبلغ في حساب منفصل سريع الوصول ، من المهم ايضا ان تقوم بعملية سحب وايداع مرة واحدة كل ثلاث شهور حتى لا يتجمد الحساب . أثناء عملية بناء كاش الطوارئ من الضروري عمل قائمة بالبنود التي تشملها حالات الطوارئ ، على سبيل المثال ( صيانة سيارة ، مستشفى ، صيانة منزل ) بحيث تلتزم بهذه القائمة، وعندما تبدأ بسداد المبلغ المسحوب يجب ان لا تتوقف عن خطتك الادخارية بحيث تقوم بترشيد استهلاكك أكثر في فترة السداد لحساب كاش الطوارئ ، طبعا عند تعلمك مهارات متقدمة في الإدارة المالية الشخصية سيكون بإمكانك عمل مخصصات لكثير من البنود وبالتالي تقل البنود الخاصة بكاش الطوارئ ، بالنسبة للمبلغ المقترح فيختلف من شخص لآخر ، رب الأسرة يحتاج لمبلغ أكبر من العازب ، من يعيل أشخاص كثر يحتاج لمبلغ اكبر من الشخص الذي يعيل عدد قليل ، لكن مبدئيا المبلغ المقترح لا يقل عن ٣ رواتب ، على سبيل المثال زيد راتبه ٥ آلاف ريال المفترض يكون كاش الطوارئ ١٥ الف ريال ، ٥الاف يضعها في البيت و ١٠ الاف ريال يضعها في حساب جاري منفصل ، كلما نقص المبلغ المفترض يقوم بإعادة بنائه مرة أخرى . السيولة النقدية الخاصة بالطوارئ خطوة مهمة جدا للوصول للاستقلال المالي والصحة المالية ، يحتاجها الكل بغض النظر عن مستوى دخولهم ، وكلما زادت صعوبات الحياة زادت أهمية هذه السيولة.

الفوركس

الفوركس أو تداول العملات بهدف تحقيق ربح مثلا تشتري اليورو بسعر ١.١٢دولار وتبيعه ١.٢٢ وبالتالي ربحك ١٠ سنت في اليورو الواحد ، او عمل شورت سيل Short sell  في حالة توقعك لانخفاض السعر لأنك ستربح من انخفاض قيمة العملة ولتفاصيل اكثر عن الشورت سيل او البيع على المكشوف بامكانك الرجوع لهذه التدوينة ( ماهو البيع على المكشوف ). بداية احب ان انوه ان هذا النوع من الاستثمارات يعتبر عالي المخاطر جدا وقليل من الناس يتقنه ولا انصح به للمبتدئين ومتوسطي الخبرة ،  طبعا كلنا شاهدنا دعايات شركات الفوركس وكيف يتم تقديم الاغراءات عبر التسهيلات او التداول بالمارجن فمثلا تقوم بصفقة قيمتها ١٠٠ الف دولار تقدم لك الشركة ٩٩ الف دولار والف دولار فقط من محفظتك بالتالي اذا تغير السعر ١٪ فانك تربح ١٠٠٪ من رأس مالك واذا انخفض ١٪ فانك تخسر رأس مالك كله . انا لست في صدد شرح اليات التداول بالفوركس او افضل الطرق للتداول، بكل بساطة من خلال تجربتي ونقاشي مع الكثير من المستثمرين الذين مروا بتجربة مريره احببت ان اشارككم خبرة هذه التجارب. من خلال تجارب الغير تأكدت ان غالبية شركات الفوركس هي شركات احتيال ونصب وللأسف لا يكاد يمر يوم بدون أن يراسلني شخص يخبرني انه كان ضحية شركة نصابة واحتالوا عليه ، والغريب أن اغلبهم تعرضوا لنفس السيناريو ونفس الحوارات ، مثلا في حالة القيام بأمر سحب بعد تحقيق أرباح يخبرونك أن المبلغ معلق ويحتاجون لتحويل منك لتحرير المبلغ طبعا الموضوع واضح هم يرغبون بسرقة أموال اكثر منك ، يمكنك معرفة ما اذا كانت الشركة قانونية ومعتمدة او شركة نصب من خلال البحث عن اسم الشركة عبر احد محركات البحث ومشاهدة تجارب المستثمرين الاجانب مع هذه الشركة. صدقني بسهولة جدا تعرف ما اذا كانت الشركة محتالة او لا. الجزء الثاني من الشركات هي شركات قانونية ١٠٠٪ وقد تكون شركة مدرجة في امريكا لكن طريقتهم كالتالي: عند فتح الحساب يقدمون لك كل التسهيلات وسرعة انجاز فتح الحساب وقد يودعون في حسابك رصيد مبدئي او يعطونك فرصة لتداول عبر حساب تجريبي (ديمو) . كل هذه التسهيلات فقط ليوقعونك في الفخ، بمجرد ماتقوم بالتداول بنقودك الحقيقة ، وفعلا قمت بالربح وحاولت سحب هذه المبالغ تجد ان الشركة تطلب منك طلبات كثيرة جدا ، صورة الجواز ومقر إقامتك وتعريف من العمل وخطاب من البنك وطلبات اخرى كثيره فقط ليقوموا بتصعيب مهمة السحب عليك مع العلم ان عملهم قانوني ١٠٠٪ ويستقصدون المستثمرين الاجانب الذي يصعب عليهم مجاراتهم في هذه الطلبات ، وبعض الحين يكون السحب سهلا فقط لاغراءك بايداع مبالغ اكثر ومن ثم يكشفون عن انيابهم الشرسة بعد ايداعك لمبالغ كبيرة. انا لم اتطرق الى نقطة لماذا اعترض وضد الاستثمار في الفوركس واسبابي لهذه النظرة، أنا فقط أحببت التنويه عن طرق هذه الشركات في الاحتيال وكيف يقومون بتحقيق ارباح هائلة لذلك تجد ان شركات الفوركس هي اكثر الشركات التي تقوم بدفع مبالغ مقابل الاحالات او عمولات تسويق. بعض الاشخاص الذين يقدمون توصيات مجانية يشترطون عليك فتح حساب عبر شركاتهم حتى يقومون بعمل تدوير لمحفظتك بشكل كبير ثم تحقيق عموله لصالحهم  بغض النظر عن ربحك من عدمه. المصيبة انهم يقومون بذلك بدون خبره كافية وانما يخاطرون بثروتك فاذا ربحت طلبوا منك ان تستثمر اكثر واذا خسرت ذكروك انهم اخبروك انه استثمار غير آمن والربح غير مضمون. الله يحفظكم ويبعدكم عن الخسائر وحالات الاحتيال.الذي دفعني للكتابة انه الفتره الاخيره الكثير من المستثمرين طلبوا رأيي بخصوص حالات احتيال من شركات الفوركس بل ان بعضهم كان يعرض علي ثلث راس ماله فقط لأستعيد له نقوده. لذلك الحذر الحذر احبتي. بعضهم بدأ ينتهج طريقة ان يسمي الشركة باسم شركة قائمة ومرخصة ويغير حرف واحد فقط لايهام الضحية بأنهم شركة مرخصة. الحذر الحذر

هل استثمر في مشروعي الخاص؟ ام استثمر في الاسهم ؟

بمجرد ان تجمع رأس مال تبدأ في التساؤل هل المفترض ان أؤسس لمشروعي الخاص او اشتري حصص شراكة في شركات قائمة ومدرجة ، الحقيقة انه الإجابة على هذا التساؤل يجب ان نعرف الفرق بينهما ثم بعد ذلك نستطيع الاجابة. استثمارك في مشروعك الخاص يعني تأسيس مشروع جديد ليس له تاريخ ولا تستطيع معرفة قدرتك وكفاءتك في توليد الأرباح بالتالي مخاطرك اعلى من الاستثمار في مشروع قائم وله تاريخ وتستطيع تقييمه، ايضًا الاستثمار في مشروعك الخاص يتضمن تخصيص وقت ومجهود لإنجاحه، والقاعدة الأساسية في الاستثمار انه كلما زادت العوائد المتوقعة زادت المخاطر بالتالي استثمارك في مشروعك الخاص يُتوقع منه عوائد اعلى من الأسهم ، هذا المفترض طبعا اذا قمت بتنفيذه بشكل جيد وصحيح كونه مشروع جديد، بعض المشاريع الصغيرة يكون مكررها الربحي ١ او ٢ اي خلال سنة او سنتين تستعيد رأس مالك وتبدأ في الأرباح. بينما الشركات المدرجة في السوق ستجد مكرراتها الربحية اعلى من ذلك بكثير( اقل ربحية). لكن يجب الوضع في الاعتبار ان شراء الأسهم اي شراء حصص ملكية في مشاريع قائمة لا يتطلب منك مجهود او عمل، فنقودك تولد لك نقود. مجلس إدارة الشركة يسعى لمصلحتك وهيئة سوق المال تعمل جاهدة لحفظ حقوقك . بالتالي الشركات المدرجة لها تاريخ تستطيع تقييمها من خلاله ومعرفة كفاءتها وقدرتها على توليد الأرباح واستغلال رأس المال ولا يتطلب مجهود منك كونك لا تعمل في الشركة بنفسك، بل نقودك تعمل من اجلك لذلك يكون العائد المتوقع من هذه القناة الاستثمارية اقل من قيامك بإنشاء مشروعك الخاص. على سبيل المثال: زيد قرر بدء مشروعه الخاص كمطعم للبرجر، هل يقوم بشراء أسهم شركة هرفي؟ او يبدأ نشاطه الخاص؟  شراءه لأسهم هرفي يعني انه قد يشتري السهم بسعر اعلى من سعره الدفتري ويعني ايضًا انه لن يقوم باي مجهود في العمل مع الشركة وايضًا المخاطر اكثر وضوحا من الخيار الثاني بالتالي أرباحه وعوائده المتوقعة بتكون اقل من لو انه قام بتأسيس مطعم برجر وإدارته بشكل صحيح . وانا هنا افترض ان المشروع نجح وحقق اهدافه.ايضًا شركة هرفي لها سنوات طويلة في المجال ولديها الخبرة والمعرفة في إدارة النشاط. طيب اجابة للسؤال المطروح، اي خيار يتجه له زيد؟  انا اتصور انه يعتمد على زيد نفسه، هل قدرته على تحمل المخاطر عالية؟ هل لديه الوقت والمعرفة؟ استثماره في مشروعه يعني اعلى مخاطر من الأسهم وقدرته على التخارج من الأسهم اسرع واسهل من مشروعه الخاص ، اذا اشترى أسهم فبمجرد بيع الأسهم هو تخارج من المشروع بينما المشروع الخاص سيضطر  يبيع ما يمكن بيعه وقد يأخذ وقت طويل في حالة فشله لا سمح الله، لكن ايضًا المشروع الخاص العوائد المتوقعة منه ستكون اعلى. ومن الضروري معرفة انه ليس كل الاشخاص لديهم قدرة على إنشاء نشاط خاص وادارته، وبعضهم ليس لديه وقت. بالتالي قد تكون الأسهم حل أسهل وأقل مخاطرة واقل عوائد ايضًا لبعض المستثمرين. النقطة الاخيرة  هل ننصح بالاقتراض لعمل المشروع الخاص؟ انا رأيي الشخصي انه من الأفضل الابتعاد عن القروض لبدء نشاط جديد لاتعرف قدرتك وكفاءتك في ادارته بينما لو كان قرض للتوسع في نشاط قائم انت تعرف انك قادر على ادارته وقادر على تنميته هنا أشجع على الاقتراض للاستثمار. كون التوسع يتضمن وجود تاريخ مالي للمشروع يجعلك قادر على تحديد مخاطرك ومدى تقبلك لها . ولا بد من التوضيح انه توجد أمثلة لأشخاص اقترضوا لمشاريع جديدة وحققوا نجاح باهر ولكنهم قلة ولا أُفضل اخذ هذه المخاطر خصوصا في البدايات.