لائحة سياسة الاستثمار

لائحة سياسة الاستثمار هي وثيقة مكتوبة تحدد أهداف الاستثمار وقواعد ارشادية لتقرير التوزيع الأمثل لاستثمار المحفظة ومعايير لتقييم ومراقبة الاستثمارات وتقييم الأداء ، عادة هذه الوثيقة تكون بين العميل ومدير المحفظة الاستثمارية ، وايضا قد تكون وثيقة داخلية لبعض الشركات أو الأوقاف أو الأفراد  لتحديد الاستثمارات الملائمة للمحفظة الاستثمارية، بمعنى لو كان لديك محفظة استثمارية منوعة ما بين عدة أصول (مثلاً : أسهم ، عقار ، صكوك ، مرابحة ) وقمت بتعيين مدير محفظة لإدارة الاستثمارات من المهم وجود هذه الوثيقة لرسم خطة واضحة وايضا معايير واضحة لتقييم الأداء ومراجعته ايضا ، تكمن أهمية هذه الوثيقة و أهمية كونها مكتوبة لتقليل أثر التحيزات الفردية في اتخاذ القرارات ، لنفترض وجود مؤسسة وقفية يقوم عليها أشخاص هدفهم تنمية هذا الوقف في حالة عدم وجود هذه الوثيقة سنجد أن الاستثمارات التي سيتم الانخراط بها متأثره بقرارات الأفراد القائمين على الوقف و متحيزة بشكل كبير لآرائهم الفردية ، لكن عند وجود هذه الوثيقة ستكون الاستثمارات مقننة وقيود التوزيع ما بين الأصول الاستثمارية محددة ، فليس كل استثمار يعجب صاحب القرار مناسب وملائم للمحفظة الاستثمارية ، بل يجب آن تكون في حدود لائحة سياسة الاستثمار ، فاذا كانت من من ضمن قيود المحفظة الاستثمارية عدم الاستثمار في الأسهم بأكثر من ١٠٪ من قيمة المحفظة سنجد ان مدير الاستثمار لا يستطيع الاستثمار بأكثر من النسبة المحددة في الاسهم حتى لو كان مقتنع انه من المناسب زيادة الاستثمار في الاسهم . وقس على ذلك، بالاضافة الى أن الوثيقة تحدد طريقة تقييم أداء المحفظة وتحديد المؤشر الاسترشادي لكل نوع من الأصول وبذلك يسهل تقرير ما إذا كانت طريقة الاستثمار صحيحة من عدمها . لائحة الاستثمار عادة تتضمن هذه النقاط:  اهداف الاستثمار ،مستوى المخاطر المقبولة ، الحاجة للسيولة النقدية ، مدد الاستثمار ، توزيع الأصول ، التنويع ، موازنة المحافظة ، أسلوب تقييم المحفظة والمؤشرات الاسترشادية . للأسف بعض الشركات والافراد وايضا المؤسسات الوقفية في السعودية مازالوا يستخدمون طريقة تقليدية ويعتمدون بشكل كبير على لجنة الاستثمار الخاصة بهم بدون وجود هذه اللائحة ، والنتيجة استثمارات متخبطة وايضا عدم وجود أسلوب متفق عليه للتقييم ، حالياً مع وجود الشركات المالية المتخصصة بإمكان اي شركة او مؤسسة وقفية اللجوء للشركات المالية وطلب المشورة في كتابة وصياغة هذه اللائحة بما يلائم أهداف المنشأة . انتهى

كتبها

عاصم الرحيلي

٥/مارس/٢٠١٨

ماهي السندات ؟

ماهي السندات ؟ سأشرحها بشكل مبسط ولن ادخل في تفاصيلها بل الهدف شرح الفكرة لغير المتخصصين ، لست بصدد مناقشة الجانب الشرعي من السندات بل الهدف شرحها .السندات هي من أدوات التمويل للحكومات والشركات وتعتبر قناة استثمارية للمستثمرين والعائد مرتبط بمُصدر السند فكلما زاد خطر عدم التزام المُصدر بدفع “الكوبون” الموضح في السند وهو المبلغ الذي سيدفع بشكل دوري وغالبا نصف سنوي كلما زاد العائد المطلوب من المستثمرين على السند، السندات المُصدرة من دولة فقيرة او شركة ضعيفة عائدها المفترض يكون أعلى من السندات المُصدرة من دولة قوية او شركة قوية مالياً ، مثال تخيلوا ان لدي شركة قائمة واحتاج لمبلغ لتمويل مشروع ولا أرغب بأن يكون الممول شريك لي اي يشاركني ارباحي. اقوم باصدار مثلا ١٠٠ سند و قيمة السند مليون ريال لمدة ١٠ سنوات أي أني بصدد جمع ١٠٠ مليون ريال و قيمة الكوبون السنوي ٣٠ الف ريال وسأقوم بتسديد قيمة السندات نهاية الفترة ” العشر سنوات” ، بالتالي أي مستثمر يشتري هذا السند له الحق في الحصول على ٣٠ الف ريال سنويا طوال مدة السند أو لحامله وفي نهاية الفترة اقوم باسترجاع السند من حامله بتسديد قيمته ” المليون ريال” ولحامل السند حق بيعه خلال مدة السند . أي أن السندات مثلها مثل الأسهم يتم تداولها وسعرها يعتمد على أسعار الفائدة السائدة في وقت تداول السند.فإذا انخفضت أسعار الفائدة يرتفع سعر السند السوقي والعكس صحيح، تعتبر السندات في العموم أصول اقل مخاطر من الأسهم وعوائدها أقل كون العائد معلوم وموثق في السند . تلجأ الحكومات للسندات لتمويل مشاريعها وكلما زادت مخاطر الحكومة او الشركة المصدرة للسند كلما اضطرت لرفع العائد ليكون مقبولا للمستثمرين شراء السندات .  السندات انواع كثيرة وليس نوع واحد ، أيضا قد تستخدمها الحكومات للتحكم بعرض النقود داخل الاقتصاد في حالة عرضها محليا . أي أداة لامتصاص النقد الموجود داخل الاقتصاد وبالتالي التحكم بالنمو الاقتصادي ” الاستثمار” والتضخم . البعض يسأل عن الصكوك ، الصكوك هي البديل الشرعي للسندات وتكون مرتبطة بمشروع محدد.

ماهي الصناديق الاستثمارية المتداولة – ETF

هي اختصار ل Exchange-Traded Fund صناديق استثمارية متداولة

فكرتها شراء مؤشر كامل عن طريق شراء ورقة مالية واحدة لنوع معين من الأصول ، مثلا تخيل ان تشتري مؤشر السوق السعودي كاملا بمجرد شراءك لهذه الورقة، او شراء أكبر ٣٠ شركة في السوق السعودي ، بدلا من شراء كل سهم على حدة انت تقوم بشرائها بعملية واحدة وهذه الوحدات يمكن بيعها بالسوق مثلها مثل الأسهم ، سعر الورقة المالية او ما يسمى بالوحدة يرتفع سعرها وينخفض بناء على الطلب والعرض عليها الذي يعتمد على قيمة الأصول

على سبيل المثال الصندوق المتداول الأمريكي

Spider

  يمكنك من شراء مؤشر السوق

 الامريكي S&P 500  فانت لاتحتاج شراء ٥٠٠ شركة ، بمجرد شراءك لهذه الوحدة فأنت مستثمر في ٥٠٠ شركة أمريكية ، ميزة هذه الصناديق انها تعطيك تنويع استثماري واسع ورسوم إدارية منخفضة ، بعضها تتقاضى رسوم ٠.٠٥٪ فقط سنويا ، طبعا فرق شاسع في الرسوم حاليا بين الصناديق الأمريكية والصناديق السعودية حاليا ، الصناديق السعودية المتداولة تتقاضى رسوم مبالغ فيها حاليا. اتمنى قريبا ان ارى صناديق استثمارية متداولة سعودية برسوم معقولة، طبعا هذه الصناديق المتداولة تغطي أنواع كثيرة من الأصول سواء أسهم أو سندات أو عقار أو سلع ، وبعضها تقوم بتوزيع أرباح على المساهمين وبعضها تعيد استثمار الأرباح الموزعة . أداء الصندوق يعتمد على أداء السوق المستثمر به ، إذا انخفض السوق فسعر الوحدة أيضا سينخفض، بالتالي اذا كنت متفائل بالسوق السعودي او السوق الامريكي او اي سوق اخر ، او متفائل بنوع معين من الأصول وتريد تخفيض مخاطر اختيار الأوراق المالية داخل السوق فالصناديق المتداولة خيار جيد، والافضل استخدام مبدأ دفعات ثابتة لفترات ثابتة بالتالي انت تشتري وحدات اكثر اذا انخفض السوق و وحدات اقل اذا ارتفع السوق. ولهذا حديث موسع لاحقا باذن الله، تصبحون على خير       

ماهو التوزيع الأمثل لإستثماراتك ما بين الأصول الاستثمارية؟

المقصود بتوزيع الأصول هو نسبة استثمارك في نوع معين من الأصول بالنسبة لإجمالي استثماراتك ، في هذه التغريدات سيكون تركيزي على الأسهم ( عالية المخاطر وعوائد عالية ) والسندات أو البديل الشرعي لها أي الصكوك ( متوسطة المخاطر ومتوسطة العائد) و ايضا اسواق النقد أو البديل الشرعي لها أي المرابحة ( منخفضة المخاطر و منخفضة العائد). في البداية احب انوه ان اي مبالغ تملكها مخصصة للاستهلاك في فترة أقل من ثلاث سنوات المفترض ان لا يتم استثمارها والافضل الاحتفاظ بها على شكل مرابحة ، ماعدا ذلك أي المبالغ التي لا تحتاجها لفترات أطول يمكن توزيعها حسب التوزيع الذي ساقترحه بناءً على تقبل المخاطر ،التوزيع المقترح هو نسب التوزيع بين أنواع الأصول التي ذكرتها ولن اتطرق لاستراتيجيات الاستثمار، بالنسبة للأشخاص المتحفظين والذين لا يرغبون بمخاطر عالية انسب توزيع لأصولهم كالتالي : ٣٠٪ أسهم و ٣٠٪ سندات(صكوك) و ٤٠٪ اسواق نقد (مرابحة) بالتالي لو انخفضت الأسهم لا سمح الله ٣٠٪ فتأثيرها على إجمالي المحفظة لا يتعدى ٩٪ فقط. بالنسبة للمستثمر الذي يتقبل مخاطر متوسطة فالتوزيع المثالي كالتالي:٤٠٪ أسهم و ٤٠٪ سندات(صكوك) و ٢٠٪ اسواق نقد (مرابحة). أما المستثمر الباحث عن المخاطر والذي يرغب بزيادة العوائد المتوقعة سيخصص نسبة أعلى للأسهم ليزيد من العائد المتوقع ، بالتالي التوزيع الأمثل للمستثمر المتقبل للمخاطر العالية سيكون كالتالي: ٧٠٪ أسهم و ٢٠٪ سندات (صكوك) و ١٠٪ اسواق نقد ( مرابحة) . مثل ما تلاحظ كلما رغبنا بزيادة العوائد المتوقعة أخذنا مخاطر أكثر وخصصنا نسب أعلى في الأسهم وكلما رغبنا بتخفيض تذبذب محفظتنا الاستثمارية قللنا نسبة الاستثمار في الأسهم وزودنا نسب استثمارنا في الصكوك والمرابحة. انتهى

توزيع الأصول الأمثل للاستثمارات حسب قدرتك على تحمل المخاطر ( توزيع مقترح)

منخفض المخاطر:

٣٠٪‏ أسهم

٣٠٪‏ سندات (صكوك)

٤٠٪‏‏ اسواق نقد (مرابحة)

متوسط المخاطر:

٤٠٪‏ أسهم

٤٠٪‏‏ سندات (صكوك)

٢٠٪‏‏ اسواق نقد (مرابحة)

عالي المخاطر:

٧٠٪‏‏ أسهم

٢٠٪‏ سندات (صكوك)

١٠٪‏ اسواق نقد (مرابحة)

هل تبحث عن توصيات استثمارية ؟ هذا الموضوع يهمك

بسم الله ، هذه بعض النقاط بخصوص تقديم توصيات ونصائح مباشرة أشعر أنه من الواجب توضيحها لأي مستثمر في السعودية ، إعطاء نصائح وتوصيات مباشرة يستلزم الحصول على رخصة من هيئة سوق المال واي شخص او جهة يقدم توصيات مباشرة بدون وجود رخصة تخوله بتقديم توصيات استثمارية يعتبر مخالفة ويستطيع اي شخص التبليغ عليه من خلال موقع هيئة سوق المال ، على سبيل المثال شخص ما يكتب في تويتر أو يتكلم عبر السناب ويوصي على ورقة مالية ( على سبيل المثال سهم ، صندوق استثماري ، صندوق عقاري متداول ) سواءً توصية شراء او توصية بيع أو يحذر منها بشكل مباشر وصريح وهو غير مرخص يعتبر مخالفة لأنظمة الهيئة ، وتستطيع التبليغ عليه بكل بساطة عبر موقع هيئة سوق المال ، والقانون هذا لحماية الجميع لسبب بسيط ان النصائح الاستثمارية المباشرة لا تستطيع أن تقول انها ملائمة للجميع ، فما يناسب محفظتي الاستثمارية قد لا يناسب محفظتك ، أو قدرتي على تحمل المخاطر تختلف عن قدرتك ، أو توزيع محفظتي الاستثمارية تناسبها استثمارات قد لا تناسبك لذلك وُضعت هذه القوانين لحماية المستثمرين ، هذه نقطة ، النقطة الاخرى وهي طريقة فهم التوصية من المستثمرين ، بمعنى لو ذكرت ان هذا السهم رخيص او غالي او ذكرت ان هذه الورقة المالية مغرية للاقتناء ، او حذرت منها للأسف أغلب الناس يعتقد أن السوق المفترض يتفاعل معها حسب التوصية ، مع العلم ان السوق قد يخالف التوقعات ، وبالمثال يتضح المقال ، على سبيل المثال  ، هل تذكرون ماكينة الخياطة ( سنجر) كيف ارتفع سعرها بشكل جنوني ، ولو سألت متخصص في ذاك الحين واخبرك آن المتداولين بالغوا في سعرها ، وقررت عدم الشراء ،بعد فترة وجدت أن سعرها قد ارتفع ، بعضهم سيرجع لمتخصص ويقول له: ” ضيعت علينا ربح ” مع أن كلام المتخصص صحيح ، لكن بعد مرور الوقت اتضح ذلك ، كذلك الاوراق المالية ، قد يخبرك محلل مالي ان سعرها مبالغ فيها او سعرها مغري ، ويتأخر السوق في التفاعل او لا يتفاعل ، لذلك اغلب المحللين الماليين يحاول تجنب اعطاء اراء بخصوص اوراق مالية ، لكن ما نستطيع عمله هو طرح اسئلة منطقية بخصوص ورقة مالية او محاولة التقييم بناءً على نموذج مالي معين او البحث عن المعطيات وابداء الرأي بخصوصها ، او عمل مقارنات بين الاوراق المالية وتقييممها والعوائد المتوقعة لها ومخاطرها  ، كل هذا لا يدخل من ضمن التوصية لأن المستثمر هو من سيقرر بنفسه ودور المحلل المالي إللقاء الضوء على معطيات يُمكن استخدامها للتقييم ، طبعا من المهم جدا ان المحلل المالي في طرحه أن يفرق مابين الحقيقة والرأي ، الحقيقة يتفق عليها الجميع بينما الرأي يبقى رأي وتستطيع مخالفته والاعتراض عليها ، نقطة أخيرة : اذا شاهدت شخص يعطي توصية مباشرة على ورقة مالية تذكر أنه بإمكانك التبليغ عليه عبر موقع هيئة سوق المال وهذا فيه حفظ للحقوق وحفظ أموال الناس وآتمنى آن الهيئة تأخذ موقف حازم من مقدمي التوصيات الذين يورطون الناس ، بعضهم يقدم لك توصية مجانية وإذا ربحت شاركك الربح وإذا خسرت لا يتحمل جزء من الخسارة، أي ببساطة هو ربحان في كل الحالات وليس عليه أي اعباء مالية ، او مثلا يقدم توصيات للقيام بالتصريف عليك او رفع سعر ورقة مالية بدون مبرر مقنع ، لذلك احذروا من اصحاب التوصيات المجهولين . تمنياتي لكم بالربح الوفير

الفوركس

الفوركس أو تداول العملات بهدف تحقيق ربح مثلا تشتري اليورو بسعر ١.١٢دولار وتبيعه ١.٢٢ وبالتالي ربحك ١٠ سنت في اليورو الواحد ، او عمل شورت سيل Short sell  في حالة توقعك لانخفاض السعر لأنك ستربح من انخفاض قيمة العملة ولتفاصيل اكثر عن الشورت سيل او البيع على المكشوف بامكانك الرجوع لهذه التدوينة ( ماهو البيع على المكشوف ). بداية احب ان انوه ان هذا النوع من الاستثمارات يعتبر عالي المخاطر جدا وقليل من الناس يتقنه ولا انصح به للمبتدئين ومتوسطي الخبرة ،  طبعا كلنا شاهدنا دعايات شركات الفوركس وكيف يتم تقديم الاغراءات عبر التسهيلات او التداول بالمارجن فمثلا تقوم بصفقة قيمتها ١٠٠ الف دولار تقدم لك الشركة ٩٩ الف دولار والف دولار فقط من محفظتك بالتالي اذا تغير السعر ١٪ فانك تربح ١٠٠٪ من رأس مالك واذا انخفض ١٪ فانك تخسر رأس مالك كله . انا لست في صدد شرح اليات التداول بالفوركس او افضل الطرق للتداول، بكل بساطة من خلال تجربتي ونقاشي مع الكثير من المستثمرين الذين مروا بتجربة مريره احببت ان اشارككم خبرة هذه التجارب. من خلال تجارب الغير تأكدت ان غالبية شركات الفوركس هي شركات احتيال ونصب وللأسف لا يكاد يمر يوم بدون أن يراسلني شخص يخبرني انه كان ضحية شركة نصابة واحتالوا عليه ، والغريب أن اغلبهم تعرضوا لنفس السيناريو ونفس الحوارات ، مثلا في حالة القيام بأمر سحب بعد تحقيق أرباح يخبرونك أن المبلغ معلق ويحتاجون لتحويل منك لتحرير المبلغ طبعا الموضوع واضح هم يرغبون بسرقة أموال اكثر منك ، يمكنك معرفة ما اذا كانت الشركة قانونية ومعتمدة او شركة نصب من خلال البحث عن اسم الشركة عبر احد محركات البحث ومشاهدة تجارب المستثمرين الاجانب مع هذه الشركة. صدقني بسهولة جدا تعرف ما اذا كانت الشركة محتالة او لا. الجزء الثاني من الشركات هي شركات قانونية ١٠٠٪ وقد تكون شركة مدرجة في امريكا لكن طريقتهم كالتالي: عند فتح الحساب يقدمون لك كل التسهيلات وسرعة انجاز فتح الحساب وقد يودعون في حسابك رصيد مبدئي او يعطونك فرصة لتداول عبر حساب تجريبي (ديمو) . كل هذه التسهيلات فقط ليوقعونك في الفخ، بمجرد ماتقوم بالتداول بنقودك الحقيقة ، وفعلا قمت بالربح وحاولت سحب هذه المبالغ تجد ان الشركة تطلب منك طلبات كثيرة جدا ، صورة الجواز ومقر إقامتك وتعريف من العمل وخطاب من البنك وطلبات اخرى كثيره فقط ليقوموا بتصعيب مهمة السحب عليك مع العلم ان عملهم قانوني ١٠٠٪ ويستقصدون المستثمرين الاجانب الذي يصعب عليهم مجاراتهم في هذه الطلبات ، وبعض الحين يكون السحب سهلا فقط لاغراءك بايداع مبالغ اكثر ومن ثم يكشفون عن انيابهم الشرسة بعد ايداعك لمبالغ كبيرة. انا لم اتطرق الى نقطة لماذا اعترض وضد الاستثمار في الفوركس واسبابي لهذه النظرة، أنا فقط أحببت التنويه عن طرق هذه الشركات في الاحتيال وكيف يقومون بتحقيق ارباح هائلة لذلك تجد ان شركات الفوركس هي اكثر الشركات التي تقوم بدفع مبالغ مقابل الاحالات او عمولات تسويق. بعض الاشخاص الذين يقدمون توصيات مجانية يشترطون عليك فتح حساب عبر شركاتهم حتى يقومون بعمل تدوير لمحفظتك بشكل كبير ثم تحقيق عموله لصالحهم  بغض النظر عن ربحك من عدمه. المصيبة انهم يقومون بذلك بدون خبره كافية وانما يخاطرون بثروتك فاذا ربحت طلبوا منك ان تستثمر اكثر واذا خسرت ذكروك انهم اخبروك انه استثمار غير آمن والربح غير مضمون. الله يحفظكم ويبعدكم عن الخسائر وحالات الاحتيال.الذي دفعني للكتابة انه الفتره الاخيره الكثير من المستثمرين طلبوا رأيي بخصوص حالات احتيال من شركات الفوركس بل ان بعضهم كان يعرض علي ثلث راس ماله فقط لأستعيد له نقوده. لذلك الحذر الحذر احبتي. بعضهم بدأ ينتهج طريقة ان يسمي الشركة باسم شركة قائمة ومرخصة ويغير حرف واحد فقط لايهام الضحية بأنهم شركة مرخصة. الحذر الحذر

اهم المعلومات التي يجب ان تسال عنها قبل الاستثمار في الأسهم عبر صندوق استثماري

عندما تذهب لأحد الشركات المالية للاستفسار عن صناديق الاستثمار في الاسهم ، او عندما تطلع على الشروط والأحكام أو النشرة الخاصة بالصندوق الاستثماري ماهي أهم المعلومات التي يجب أن تسأل عنها أو تطلع عليها؟! في البداية يجب ان تعرف هل الصندوق مغلق او مفتوح وقد شرحت ذلك سابقا في تدوينة كاملة وايضا هدف الصندوق ، هل هو صندوق يهدف إلى النمو أي أن الأرباح الموزعة من الشركات المستثمر بها يتم اعادة استثمارها. أو أنه يتم توزيعها على مشتركي الصندوق وبذلك يكون صندوق نمو ودخل ، ايضا سياسة الاستثمار هل هي نشيطة أو ساكنة أيضا شرحت الفرق بينها في تغريدات متسلسلة تجدها في المفضلة، بعد ذلك اطلع على المؤشر الاسترشادي للصندوق وقارن أدائه مع أداء الصندوق ، المفترض أن مدير الصندوق استطاع التغلب على المؤشرات لاغلب السنوات الماضية أي أن أدائه كان أفضل من المؤشر الاسترشادي. ايضا من المعلومات المهمة رسوم الاشتراك ورسوم الإدارة ورسوم الاسترداد ورسوم الأداء ، رسوم الاشتراك هي المبلغ المستقطع منذ بداية دخولك للصندوق لصالح الشركة المالية فلو استثمرت ١٠٠الف ريال ورسوم الاشتراك ٢٪ فهذا يعني أن قيمة استثمارك ٩٨الف ريال و ألفين ريال ذهبت رسوم اشتراك،اما رسوم الإدارة هي الرسوم التي تحصل عليها الشركة مقابل إدارة الصندوق فلو كانت رسوم الإدارة ١.٥٪ فيعني ذلك أن مدير الصندوق يحصل على ١.٥٪ من صافي قيمة الأصول بشكل سنوي ، تخيل حجم الصندوق ١٠٠ مليون من بداية السنة إلى نهايتها فالرسوم المتحصلة ستكون ١.٥ مليون ريال، طبعا يستحيل عدم تذبذب صندوق أسهم لكن ذكرت المثال من أجل التوضيح، رسوم الاسترداد هي مبلغ يقطع يؤخذ عند استرداد اي مبلغ وبعض الشركات تضعه لفترة محدودة حتى تضمن عدم الاشتراك والاسترداد من الصناديق لفترات قصيرة ، مثلا رسوم استرداد ٠.٥٪ في حالة استردادك لاول ٦ شهور وهكذا. اما رسوم الأداء فهي نسبة متفق عليها من فرق الأداء بين لصندوق والمؤشر الاسترشادي ، أغلب صناديق الأسهم في السعودية بدون رسوم استرداد وبدون رسوم أداء. ايضا من المهم معرفة التوزيع الجغرافي للصندوق أي أنه مرتبط بعدة دول أو دولة واحدة ، ونقطة قد تهم البعض الا وهي هل الصندوق موافق للشريعة وماهي اللجنة الشرعية التي تحدد ماهي الاسهم التي سيتم الاستثمار بها والتي لا يمكن الاستثمار بها. من النقاط المهمة ايضا ايام التقييم حيث ان اشتراكك واستردادك يكون ليوم التقييم المقبل دائماً ، طبعا كل هذه المعلومات تجدها في الشروط والاحكام وموضحة بشكل واضح والشركات المالية في السعودية ملزمة بنشرها باللغة العربية ، بالنسبة لأداء الصناديق تستطيع الوصول له عبر موقع تداول أو عبر موقع الشركة التي تدير الصندوق ، حاولت تغطية اهم المعلومات وليس كل المعلومات الواجب الاطلاع عليها قبل الاستثمار في صندوق أسهم أو اي نوع اخر من الصناديق سواء صناديق مرابحة أو صكوك أو عقارية ايضا .

هل استثمر في مشروعي الخاص؟ أم استثمر في مشاريع قائمة؟

الكثير من الناس بعد أن يجمع مدخرات لا بأس بها يبدأ التفكير بهذا السؤال ” هل الأفضل أن أبدأ مشروعي الخاص؟ او استثمر بشركات ومشاريع قائمة سواء بشراء أسهم عبر سوق الأسهم سواء محلية او عالمية او المشاركة مع أفراد لديهم مشاريعهم الخاصة؟ ” والحقيقة أن هذا السؤال مهم جدا وليس له اجابة تصلح لكل الناس ، لكن من المهم معرفة جوانب وخصائص كل اتجاه ، اولاً في حالة بدءك بمشروعك الخاص سيتطلب حد أدنى للاستثمار قد يكون عالياً لبعض المستثمرين ويتطلب خبرات ومعارف متنوعة واستثمار وقت ومجهود ومال، فلو قمت ببدأ مشروع مثلا مطاعم فذلك سيتطلب خبرة في ادارة الموارد البشرية والمبيعات والمالية والتسويق بالإضافة إلى إتقان خلطتك الخاصة فليس من المعقول ان تبدأ مشروعك وسر الطبخة لا تعرفها ، وهذه المهارات والمعارف المتعددة قد لا تتحصل للشخص العادي  الذي قد يكون مبدعاً في مجاله وفي عمله الحالي،  في المقابل لو نجح مشروعه فباذن الله قد يستعيد رأس ماله خلال سنتين أو ثلاث أي أن مكرر الربح لمشروعه ٣ وهذا يعتبر مغري جدا لكن اذا فشل قد يخسر أغلب رأس المال . فيجب الإحاطة بهذه النقطة عند الاتجاه لمشروعك الخاص ، انا لست ضد البدء بالمشروع الخاص لكن حسب خبرتي هو ان اغلب الناس لا يصلح لهم هذا الاتجاه وقدرتهم على تحمل المخاطر لا تقبل هذه الخسارة خصوصا إذا كان قد استثمر جُل رأس ماله و وقته ومجهوده ، ولا أدعي عدم وجود أشخاص بدأوا مشاريعهم الخاصة وأخذوا سنوات لحين تحصلوا على كل المعارف والمهارات المطلوبة وفي النهاية نجحوا وكونوا ثروات ولكن نسبتهم أقل بكثير من الذين فشلوا ، نقطة مهمة يجب ذكرها أن استثمارك في مشروعك الخاص الجديد مثل قيامك بشراء أسهم شركة ليس لها قوائم مالية وخبرات مجلس الادارة والادارة ايضا قليلة جدا ان لم تكون معدومة ، بالنسبة للاتجاه الآخر وهو شراء أسهم شركات قائمة باسهم متداولة أو غير متداولة يعتبر أقل خطراً من الاستثمار الشخصي في مشروعك الخاص ولا يتطلب مجهود ، حيث ان الشركة لها عدة سنوات من العمل ويمكنك تقييم أدائها وقدرتها على توليد الأرباح وكفاءتها في إدارة المشروع بالاطلاع على قوائمها المالية ، بالطبع شراءك لاسهم شركات ذات تاريخ من النجاح يعني ان تدفع علاوة اصدار وهو الفرق ما بين القيمة الدفترية للسهم والقيمة السوقية ولكن هذا الفرق مقابل خبرات الشركة وتاريخها الطويل في النشاط وايضا وجود معطيات تستطيع القياس عليها ، ايضا مشاركتك لشركة ناشئة لها سنوات قليلة يعتبر أقل مخاطرة من استثمارك الشخصي وايضا قد تكون العوائد اقل لكن ليس بالضرورة ، لذلك من المهم الإلمام بمفهوم معدل شارب : وهو معدل يقيس العائد المتوقع لكل وحدة مخاطر اضافية وكلما كبر الرقم كلما كان أفضل ، بناء على ذلك استطيع القول ان معدل شارب للاستثمار في شركات ذات أسهم متداولة او غير متداولة لكن لها تاريخ مالي اعلى من الاستثمار الشخصي، نصيحتي الاخيرة وهي الافضل لاغلب الناس هو ان تنوع استثماراتك مابين أسهم محلية وعالمية حتى تكون راس مالي عالي تستطيع ان تخصص جزء منه في مشروعك الخاص . أي أن ثروتك تكون مقسمة ما بين أسهم محلية وعالمية ثم جزء لمشروعك الخاص .

صناديق تمويل المتاجرة بالسلع

الكثير من المستثمرين يركز استثماراته على نوع أو نوعين من الأصول ويتجاهل أنواع كثيرة من الأصول قد تحقق له عوائد معقولة ومغرية مقارنة باستثماراته الحالية ، صناديق تمويل المتاجرة بالسلع هي نوع من الأصول يتطلب الاستثمار فيه رأس مال عالي وعادة البنوك تقدم خدمة الاستثمار فيه لأصحاب رؤوس الأموال الكبيرة وتشاركهم الأرباح ، حاليا يُمكن للمستثمر أن يبدأ الاستثمار في مثل هذه الأصول بمبالغ مليون ريال واكثر عبر صناديق استثمارية وتحقق عوائد مابين ٤٪ الى ١٠٪ حسب درجة مخاطرها . فكرة هذه الصناديق أن مدير الصندوق يجمع مبالغ المستثمرين بمحفظة اقراضية واحدة ويقوم بعمل تمويل لعمليات تجارية حول العالم مثل استيراد السلع بمبالغ بسيطة مقارنة بحجم الصندوق ومدد قصيرة ( ٣٠ يوم أو ٩٠ يوم او ١٢٠ يوم ) والعائد يعتمد على حجم التاجر المُقترض ، هذه الصناديق تعتمد في اختيار العمليات على جودة العملية ويكون الضامن البضاعة المستوردة نفسها وليس القوائم المالية للتاجر ، بالتالي في حالة التعثر يمكن لمدير الصندوق بيع السلعة وتحصيل نقوده ، بسبب أن مثل هذه العمليات تتطلب وجود مكاتب لمدير الصندوق في انحاء العالم وايضا عدم شيوع مثل هذه الاستثمارات نجد ان انتشارها مابين المستثمرين محدود مع أن عوائدها بنظري مقارنة بمخاطرها تعتبر مغرية ، من مميزات هذه الاستثمارات الحصول على عوائد ربعية او نصف سنوية وإمكانية استرداد كامل المبلغ خلال سنة واحدة فقط مع إمكانية التمديد لفترات أطول.  طبعا العائد المتوقع يعتمد على استراتيجية مدير الصندوق فلو كان تركيزه على عمليات صغيرة كثيرة يكون العائد أعلى وإذا كان تركيزه على عمليات كبيرة وقليلة يكون العائد أقل ، مثل هذه الاستثمارات تساعد المستثمرين على التنويع كونها بعملات اخرى خاصة الدولار وايضا غير مرتبطة باقتصاد دولة واحدة أو منطقة واحدة .الجدير بالذكر أن مثل هذه الاستثمارات تأتي بصيغة موافقة للشريعة وتأتي بشكل تقليدي مثل الودائع والمرابحة

الصناديق الاستثمارية 100 سؤال وجواب

 استقبلت عبر تويتر 100 سؤال وقمت بالاجابة عليها, حاولت الحفاظ على طريقة صياغة الاسئلة ، هذه النسخة الاولى وباذن الله تكون هناك نسخة ثانية

رابط الكتاب